عاجل
أنت هنا: الرئيسية / السبور... بلا بخور / إصابة نيمار تثير مخاوف المنتخب البرازيلي بشأن مشاركته في مونديال روسيا
إصابة نيمار تثير مخاوف المنتخب البرازيلي بشأن مشاركته في مونديال روسيا

إصابة نيمار تثير مخاوف المنتخب البرازيلي بشأن مشاركته في مونديال روسيا

دفعت إصابة نيمار طبيب المنتخب البرازيلي رودريغو الأسمر إلى مغادرة ندوة ينظمها الاتحاد الدولي فيفا في سوتشي الروسية للمنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم، والتوجه سريعا إلى العاصمة الفرنسية.

وأثارت إصابة نيمار قلقا على المستوى البرازيلي، لاسيما أنها أعادت إلى الذاكرة لحظات مريرة من مونديال 2014 الذي استضافته البرازيل على أرضها، عندما أبعدت الإصابة اللاعب البالغ من العمر 26 عاما عن مباراة نصف النهائي ضد ألمانيا، والتي خسرها المضيف بقسوة 1-7.

وأتى أبرز تجسيد للتركيز البرازيلي على لقب سادس في مونديال روسيا، عبر تغريدة من حساب الأسطورة بيليه “نيمار، كل البرازيل تأمل في أن تتعافى بأسرع من المرة السابقة. لدينا كأس عالم لنفوز بها، تعافَ بسرعة!”

وأوضح طبيب المنتخب البرازيلي في تصريحات لوسائل إعلام برازيلية “كل ما نعلمه حتى اللحظة هو أن هناك التواء واحتمال وجود كسر. ستجرى له فحوص تكميلية ويجب التزام الهدوء في الوقت الراهن”.

وأعلن النادي الفرنسي مساء الأربعاء أن نجمه البرازيلي سيخضع لجراحة في البرازيل في نهاية الأسبوع.

عملية جراحية في البرازيل

وقطع والد البرازيلي نيمار الشك باليقين، مؤكدا أن إصابة نجم باريس سان جرمان الفرنسي ستبعده ستة أسابيع على الأقل، ما يجعل عمليا من مونديال روسيا 2018 أولوية له بدلا من مسيرة ناديه في ما تبقى من الموسم.

وكان والد نيمار، وهو أقرب مستشاريه، قد قال في تصريحاته “كل ما علينا القيام به هو عدم إحداث كسر جديد في المستقبل قد يضر به”.

ويراهن نيمار الأب على عودة ابنه إلى الملاعب “نهاية نيسان/أبريل”، في حين صرح طبيب المنتخب أن قرار إجراء عملية من عدمه يعود إلى باريس سان جرمان واللاعب نفسه، جازما أن الاتحاد البرازيلي للعبة لن يتدخل في هذا الموضوع، في لفتة من شأنها أن تخفف من خيبة النادي الباريسي.

وبحسب ما نقل موقع “أوول “البرازيلي، اختار المحيطون بنيمار إجراء العملية في البرازيل لتعزيز فرص اللاعب بالتعافي قبل مونديال 2018.

ولم يؤكد الوالد هذا الأمر في تصريحاته التلفزيونية، رغم اعتباره أن العملية قد تكون “الطريقة الأفضل للعلاج”، مؤكدا أنه ينتظر “قرار النادي.”

مأزق دوري أبطال أوروبا

وكان نادي باريس سان جرمان قد أعلن ليل الاثنين الثلاثاء أن أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، تعرض لالتواء في الكاحل وشق في مشط القدم في المباراة ضد مرسيليا، علما أنه خرج قبل نهايتها بأقل من ربع ساعة على حمالة وهو يبكي من شدة الألم.

وكانت الأنظار تتجه لمعرفة ما إذا سيكون نيمار قادرا على العودة في وقت يتيح له خوض إياب دور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد الإسباني الأسبوع المقبل، وهي مسابقة يبحث ناديه عن أول ألقابه فيها.

وتعرض اللاعب لالتواء في الكاحل وشق في مشط القدم خلال مباراة الأحد في الدوري المحلي ضد مرسيليا.

وبعدما صمت النادي الباريسي المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية حيال فترة غياب نيمار، وسعى مدربه الإسباني أوناي إيمري إلى إبقاء إمكانية “ضئيلة” لمشاركة اللاعب في دوري الأبطال، حسم والد نيمار هذا الأمر، مؤكدا غياب نجله لفترة.

وأوضح للقناة البرازيلية لشبكة “إي إس بي إن” أن “باريس سان جرمان يعرف تماما أنه لا يستطيع الاعتماد على نيمار في مبارياته المقبلة :سيمتد علاجه من ستة إلى ثمانية أسابيع، سواء أجرى عملية جراحية أم لا”.

وكان سان جرمان يعول على نيمار لقيادته في مباراة الإياب التي يستضيف فيها ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيين، في السادس من آذار/مارس، ويسعى خلالها لتعويض هزيمته ذهابا في مدريد بنتيجة 1-3.

ويشكل غياب نيمار عن إياب دوري الأبطال نكسة كبيرة لسان جرمان الذي أنفق 222 مليون يورو لضم البرازيلي الصيف الماضي، في خطوة رأى محللون أن أحد دوافعها الرئيسية هو السعي لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا وتثبيت مكانة سان جرمان كأحد الأندية الكبيرة قاريا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى