عاجل
أنت هنا: الرئيسية / دقات الناقوس / إنطلاق عملية تنقية حوض ميناء سيدي إفني و سط مطالب بصيانة مرابط قوارب الصيد
إنطلاق عملية تنقية حوض ميناء سيدي إفني و سط مطالب بصيانة مرابط قوارب الصيد

إنطلاق عملية تنقية حوض ميناء سيدي إفني و سط مطالب بصيانة مرابط قوارب الصيد

انطلقت مند أيام بميناء سيدي إفني عمليات تنقية أحواض الميناء من الأوحال و الترسبات الرملية، أو ما تعرف بعملية ” DEVASAGE “. وھي العملیة التي تكلف أزيد من 23 درھم للمتر المكعب الواحد، حیث تعمل الوكالة الوطنية للموانئ بناء على حسابات دقیقة ودراسات معمقة، على تفویت صفقة التنقیة بتحدید الكمیات التي یتم جرفھا من الأحواض والوقت المحدد لانجاز العمل.

و تستمر عملیات تنقیة أحواض میناء سيدي إفني بواسطة سفینة الجرف “ امتياز “ و “ couté savonya”، في تحد لإزالة الأوحال والترسبات الرملیة و الأزبال ووسائل الصید، التي ترمى سھوا أو عمدا إلى البحر، بھدف الحد من المخلفات و تراكمھا وانعكاسھا على بیئة حوض المیناء، و لضمان عمق أكبر. وتعد التیارات البحریة القویة سببا رئیسیا في تراكم الأوحال بأحواض المیناء، كما تتسبب في تزاید حجم كمیة الترسبات، إضافة إلى الضغوطات المباشرة البشریة، و انعدام الضمیر المھني.

وتؤكد مصادر مهنية مطلعة، أن مبادرة تنقیة الأحواض تأتي بھدف تنمیة المعاییر البیئیة والأمنیة للمیناء، و تمكین قوارب ومراكب الصید من التنقل و سط الحوض بسلاسة قصوى. إذ تتواصل الأشغال في أفق إزالة مختلف النفایات العالقة في قاع الأحواض، التي تشكل مصدر تلوث و خطر على بیئة الأحواض البحریة، نتیجة ترسب المواد البلاستیكیة و المطاطیة و الصلبة، و تكدس النفایات و الزیوت الصناعیة و الأوحال في الأعماق، ما یقلص من مسافة العمق.

و قد ووجهت عمليات تنقية الأوحال و الترسبات بميناء سيدي إفني باعتراض ورفض مهنيي الصيد التقليدي، بحيث لازالت بعض الأمكنة لم تشملها بعد التنقية، بسبب تواجد مرابط القوارب التقليدية، و هي حبال موصودة في أحجار ترمى في قاع الحوض، يستعملها مهنيو الصيد التقليدي لإحكام ربط قواربهم، في ظل غياب أمكنة مخصصة لذلك، ليستمر شد الحبل بين البحارة التقليديين، و المصالح المعنية بتنقية حوض الميناء.

وبحسب عبد الرحمان الزيتوني، ممثل الصيد التقليدي عن الغرفة الأطلسية الوسطى، أن اجتماعا موسعا، بين التمثيليات المهنية، و إدارة الوكالة الوطنية للموانئ، كان قد انعقد لإقناعهم برفع مرابط القوارب التقليدية من مكانها، و فسح المجال أمام سفينة الجرف و تنقية الحوض، إلا أن مطالب التمثيليات المهنية، أصرت على ضرورة ضمان الشركة، إعادة المرابط إلى مكانها بعد عمليات التنقية، و هو المعطى الذي لم يتحقق لحد الساعة، في انتظار مبادرات مهنية، لفتح المجال أمام تنقية هده الأمكنة.

وحسب تصريحات مهنية متطابقة، فإن مطالب بحارة الصيد التقليدي ترمي إلى بناء رصيف عائم جديد لصالح قوارب الصيد التقليدي، بمعايير مختلفة، من أمكنة مرابط القوارب، و كذلك رصيف موازي للرصيف الرئيسي حتى يتسع الرسو للجميع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى