عاجل
أنت هنا: الرئيسية / دقات الناقوس / ارتفاع حدة التوتر في قمة بروكسل بين الدول الداعمة والمعارضة لخطة إنعاش اقتصاد أوروبا
ارتفاع حدة التوتر في قمة بروكسل بين الدول الداعمة والمعارضة لخطة إنعاش اقتصاد أوروبا

ارتفاع حدة التوتر في قمة بروكسل بين الدول الداعمة والمعارضة لخطة إنعاش اقتصاد أوروبا

استأنف القادة الأوروبيون المفاوضات المتعلقة بحزمة ضخمة لإنعاش الاقتصاد إثر أزمة كورونا، وذلك لليوم الرابع على التوالي وسط خلافات عميقة، بشأن حجم وبنود الخطة الضخمة التي تقدر قيمتها بـ750 مليار يورو، في ظل المعارضة الشديدة للدول التي وصفت بـ”المقتصدة” وعلى رأسها هولاندا. وساد التوتر ردهات القمة التي شهدت بحسب تسريبات توترات بين الرئيس الفرنسي وبعض أطراف معسكر المعارضين للخطة.

يستأنف قادة الاتحاد الأوروبي مفاوضاتهم المرتبطة بحزمة ضخمة لإنعاش الاقتصاد بعد أزمة كوفيد-19 الاثنين الساعة 14,00 ت غ، وفق ما أفاد مسؤول رفيع.

وقال باريند ليتس المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي الذي يستضيف القمة شارل ميشال على تويتر إن القادة الـ27 سيستأنفون محادثاتهم بعد ليلة كاملة من النقاشات التي جرت على مستوى مجموعات أصغر وسادها التوتر أحيانا.

ووصل قادة الاتحاد الأوروبي إلى طريق مسدود السبت بشأن حجم خطتهم الضخمة وبنودها إذ فشلوا في تجاوز المعارضة الشديدة من الدول “المقتصدة”، على رأسها هولندا.

وانتقد الرئيس الفرنسي خصوصا معارضة هذه الدول لمطلبه تخصيص جزء كبير من أموال خطة الإنعاش، التي ستمول بقرض مشترك من الاتحاد الأوروبي، لتقديم إعانات للدول الأعضاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى