عاجل
أنت هنا: الرئيسية / أخبار في صور / المفتي بوصنطيحة… يصنطح بوتفليقة و عصابته
المفتي بوصنطيحة… يصنطح بوتفليقة و عصابته

المفتي بوصنطيحة… يصنطح بوتفليقة و عصابته

السيدة لوزيرة الحرار من بجاية (الجزائر)

أريد أن أعرف رأي بوصنطيحة في العهدة الرابعة لرئيسنا الهمام عبد العزيز بوتفليقة الذي صدره لنا المغاربة من وجدة ليستقر حتى آخر حياته في قصر المرادية من خلال انتخابات صورية محسومة النتائج منذ وصوله إلى سدة الحكم؟

يا سيدتي سؤالك فيه نوع من الإحراج لسكان وجدة المغربية لأنهم حاولوا و لم يتوفقوا في تربية عبد العزيز تربية صالحة؛ فمنذ أن اختلط مع هواري بومدين تبدلت أخلاقه و أفعاله…و خرج عن “طريق الصواب” و رفض الانصياع حتى لنصائح والديه رحمهما الله…

… قالو: الثورة غيرت الرجل، و أقول أن الانتهازية كانت سمة المراهق، و الشاب و حتى كهل اليوم…

… لم يتزوج أبدا لأن طباعه لا تريده أن يعاشر امرأة… بل شعبا بأكمله يعبث فيه كما يشاء…

الرجل عرفناه عن قريب يبيعك السمك في البحر، و يقسم لك بأغلظ الأيمان و هو كاذب… و يوهمك أن نجوم الليل تطلع في عز النهار…

جاء به العسكر ليسد ثقبا في جدار انقلابه على الشرعية… فانقلب على العسكر و قسمه إلى قبائل متحاربة بينها تضمن له البقاء في السلطة كحكم لفوضى هو راعيها… و خالقها… و في هذه الأجواء و رغم مرضه، و انتهاء صلاحيته، و عدم قدرته حتى الحركة… و خوفا على مصالحه و فضائحه أوعز لأخيه و وارث سره السعيد أن ينظم و الجنرال قايد، و عبد المالك السلال، و بلخادم و السعدني و عصابة علي بابا و الأربعين حرامي أن يعلنوا استعداده “لعهدة رابعة” رغم البلاد و العباد… و بهذا أشعل النار مع مخابراته و رئيسها الجنرال مدين (توفيق) الذي يعرف مسبقا أن الرئيس المريض لن يعيش طويلا… و أنه غير قادر على اتخاذ أبسط قرار… و بأنه مسير لا مخير…

و كان ما كان… و تحدى السلال مشاعر الجزائريين و أعلن بالوكالة ترشح الرئيس الأوحد ‘لعهدة رابعة” لا ينفع فيها طب و لا تطبيب حتى في جزر الوقواق…

سيدتي… و لتعرفي فداحة الأمر فقد هيأ خبراء التزوير في “قصر المرادية” نتيجة 17 أبريل المقبل، و عبؤوها في قرص ستسلم لوزارة الداخلية عشية الانتخابات الصورية… و تعطي بوتفليقة في كرسيه الطبي و دون حراك أو جملة انتخابية فوزا ساحقا بنسبة 75 في المائة…. و برافو لمن لا يستحي فشر البلية ما يضحك

هذا يا سيدتي البجاوية مصير ديمقراطية العسكر و أذنابه من عصابة بوتفليقة لاختيار رئيس غائب عن وعيه و رهين لمحبسين كأبي العلاء المعري (كرسيه الطبي و عصابته التي يتزعمها أخوه السعيد)

… لا نريد يا سيدتي إطلاق مزيد من عيارات نارية على سيارة إسعاف… و كل انتخابات صورية و بوتفليقة بخير… و مبروك مسبقا “عهدة رابعة” للرئيس الدائم… المدام…

تعليق واحد

  1. يالله عليك يا لويزة الحرار ما هده المقالة الجارحة على ما اظن انك اسم على مسمى حتى كلماتك حارة ليست بطيبة وحلوة تستهزئين ممن حقق السلم والسلام ……………..لهلا يعطيك الصحة يا ناكرة الجميل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى