عاجل
أنت هنا: الرئيسية / دقات الناقوس / شهر بعد تخليد ذكرى رحيل الحسن جاخوخ الرابعة القضاء الأعلى ينصف الدكتور مصطفى عزيز ويرد الاعتبار إلى المرحوم في قبره
شهر بعد تخليد ذكرى رحيل الحسن جاخوخ الرابعة القضاء الأعلى ينصف الدكتور مصطفى عزيز ويرد  الاعتبار إلى المرحوم في قبره

شهر بعد تخليد ذكرى رحيل الحسن جاخوخ الرابعة القضاء الأعلى ينصف الدكتور مصطفى عزيز ويرد الاعتبار إلى المرحوم في قبره


الرباط -خاص
أصدرت محكمة النقض بالرباط وهي أعلى سلطة قضائية مغربية قرارا نهائيا يضع حدا للتجاوزات التي عرفها رحيل الحسن جاخوخ حول تركته و ذلك بقابلية الوصية التي تركها في فرنسا للدكتور مصطفى عزيز للصيغة التنفيذية
ويعتبر هذا القرار انصافا من أعلى مؤسسة قضائية بالمغرب للدكتور مصطفى عزيز وريث المرحوم جاخوخ و ردا لاعتبار المرحوم في قبره و بعد شهر من تخليد ذكراه الرابعة
و قد أصدرت مجموعة ساترام مارين المالكة لشركات درابور، رمال، و ميد اوسيان بلاغا هنأت فيه الدكتور مصطفى عزيز رئيس مجلس إدارتها و مديرها العام بهذا النصر من الله الذي رد الأمور إلى نصابها و أعلى كلمة و وصايا الفقيد المؤسس للمجموعة في قبره.
و كانت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء قد أكدت قرارها أن وثيقة الهبة الصادرة عن المرحوم جاخوخ في فرنسا لفائدة الدكتور مصطفى عزيز بطبيعتها معفاة من الصيغة التنفيذية طبقا للاتفاقية القضائية المغربية- الفرنسية.
ولقد عرفت الدول الافريقية التي عرفت محاكمها معارك قضائية حول نفس الموضوع انتهت قطعيا بقرارات لصالح الدكتور مصطفى عزيز و رفض طلبات و طعونات خصومه جملة و تفصيلا.
و في فرنسا يحاول نفس الخصوم تمطيط القضية بالتشكيك في خبرة و خبراء عينتهم المحكمة العليا في باريس و عملوا تحت إشراف قضائها، غير أن المحكمة الفرنسية رفضت ثلاث مرات على التوالي دفوعاتهم و اعتبرتها غير ذي جدوى.
ويرفض الدكتور مصطفى عزيز التعليق عن القضايا الرائجة احتراما لقداسة القضاء و استقلاليته.
و يؤكد أن القضاء المغربي و الافريقي مستقلين على القضاء الفرنسي و لكل منها سيادته الكاملة فوق أراضيه و حريص على الدفاع عليها .
و من شأن قرار محكمة النقض المغربية هذا أن يضع حدا للمناورات الإجرائية أمام المحاكم و الهادفة لخلق بلبلة حول تركة المرحوم الحسن جاخوخ التي أوصى بها لوريث سره الدكتور مصطفى عزيز و للمؤسسة الخيرية التي تحمل اسمه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى