عاجل
أنت هنا: الرئيسية / دقات الناقوس / صرخة في وادي الصمت
صرخة في وادي الصمت

صرخة في وادي الصمت

“نحن شركة عملاقة مواطنة, مفخرة مغربية و أيقونة الإقتصاد المغربي في إفريقيا و العالم العربي , نأتي بالأموال من الخارج لنصرفها في محاكم المغرب على قضايا تختلقها مافيات نهب الرمال  ضد شركتنا درابور لا لشيء سوى لأننا ملتزمون بالقانون و الإخلاص للوطن…” بهذا العبارات صرّح لنا الدكتور مصطفى عزيز الرئيس  المدير العام لشركة درابور الناشطة في جرف الرمال خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الشركة يوم أمس الثامن عشر من شتنبر الجاري , الدكتور مصطفى عزيز قال بلغة مباشرة لقد وصل السيل الزبى..لم يعد في الأمر ما يحتمل وما يسكت عنه فالشركة مستهدفة من طرف تماسيح المياه العكرة المثقلة برمال النهب والسلب..وقال.. “وكل من حضر سمع  , و حتما من حضر سيبلغ من غاب ” شركتنا تدفع ما يقارب 85 بالمئة من مجموع الضرائب على الرمال و هي لا تساهم في المنتوج إلا ب 5 بالمئة فقولوا لنا من يستفيد من 5 مليارات من الدراهم تضيع على خزينة الدولة سنويا. المفهوم من كلام الدكتور عزيز والذي لا يحتاج إلى تفصيل أن في المغرب مرتزقة خطيرة تعيش على مص دماء هذا الوطن من خلال رماله و من يعترضها تطلق العنان لأساليبها القذرة التي أمامها الشيطان يمشي القهقرى ويقول أنا بريء مما تصنعون…المؤتمر الصحفي الذي نظمته الشركة لا أراه فقط جلسة بدأت لتنتهي..بل أراه وطن يستغيث قبل أن ينتهي , نعم , كلمات الرئيس المدير العام لم تكن فقط تحوم في محيط شركته بل هي صيحات لإنقاد المغرب من لوبيات الفساد التي تستبيح كل الأعراض وتضرب تحت الحزام لتشبع جشعها الذي لا ينتهي, تنهش بكل أساليب الهمجية تجتثّ من قوام الوطن لحمه وشحمه ولايهمها أن يتهاوى يوما..إمبريالية جديدة بقناع مختلف تستنزف الوطن ..وكما الإمبرياليات السابقة لها من العتاد و العملاء ما يكفي لحماية مصالحها. و الأخطر في معادلة الفساد هذه , هم العملاء الذين من أجل قنينة خمر في ماخور نتن أو دريهمات متسخة, يخونون الوطن بتاريخه و دستوره وملكه و شعبه..كلمات الدكتور عزيز لم تكن فقط لحماية شركته من أبواق الإشاعة ومخططات الكيد التي تحبك حول طاولات “الويسكي” بل كانت صرخة من أجل الوطن…و إنها في انتظار أن يصحو الضمير , لصرخة في وادي الصمت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى