عاجل
أنت هنا: الرئيسية / الشبة... و الحرمل / فنزويلا: غوايدو يدعو الدول الأوروبية لفرض عقوبات مالية على نظام مادورو
فنزويلا: غوايدو يدعو الدول الأوروبية لفرض عقوبات مالية على نظام مادورو

فنزويلا: غوايدو يدعو الدول الأوروبية لفرض عقوبات مالية على نظام مادورو

في مقابلة صحفية الخميس، دعا المعارض خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا الدول الأوروبية لفرض عقوبات مالية على نظام نيكولاس مادورو. وتأتي هذه الدعوة غداة طرد السفير الألماني لاتهامه “بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد”.

إعلان

دعا المعارض خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا، أوروبا الخميس إلى تكثيف عقوباتها المالية على نظام نيكولاس مادورو، غداة إبعاد سفير ألمانيا بتهمة “التدخل”. وفي مقابلة مع مجلة دير شبيغل قال غوايدو إنه “على الدول الأوروبية تشديد العقوبات المالية على النظام”. وتابع “على المجموعة الدولية أن تمنع إساءة استخدام أموال الفنزويليين من أجل قتل معارضي النظام والشعوب الأصلية”.

ودان بشدة القرار الذي اتخذه الأربعاء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بطرد السفير الألماني في كراكاس، طالبا من هذا الأخير “البقاء” في فنزويلا. وقال غوايدو إن “فنزويلا تعيش في ظل ديكتاتورية، وتشكل طريقة التصرف هذه تهديدا لألمانيا. يشغل مادورو الرئاسة بطريقة غير شرعية. لا يتمتع بالشرعية حتى يعلن سفيرا غير مرغوب فيه”.

وأضاف أن “النظام لا يهدد السفير كلاميا فقط، بل إن سلامته الجسدية مهددة أيضا”.

ويذكر أن السلطات الفنزويلية اتهمت السفير الألماني دانيال كرينر “بالتدخل في الشؤون الداخلية” للبلاد وأعلنته شخصا غير مرغوب فيه. وقد طلبت منه مغادرة البلاد “في غضون 48 ساعة”، كما أعلن الأربعاء مكتب نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز.

ودانت برلين طرد سفيرها ووصفت الإجراء بأنه “غير مفهوم”. واعتبرت أنه “يزيد من تعقيد الوضع ولا يساهم في إيجاد حلول”.

وكان الدبلوماسي الألماني توجه الاثنين إلى مطار كراكاس الدولي على غرار نحو 12 دبلوماسيا لدول غربية وأمريكية لاتينية لاستقبال خوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة ويدعمه خمسون بلدا.

وكان غوايدو الذي تحدى حظرا من مغادرة البلاد للقيام بزيارة إلى كولومبيا، قد أعلن عودته “رغم التهديدات”، بعدما صرح مادورو أن عليه المثول أمام القضاء. ومنذ ذلك الحين، يخضع المعارض لتحقيق بتهمة “اغتصاب السلطة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى