عاجل
أنت هنا: الرئيسية / الشبة... و الحرمل / كوريا الشمالية: تساؤلات حول صحة كيم جونغ أون
كوريا الشمالية: تساؤلات حول صحة كيم جونغ أون

كوريا الشمالية: تساؤلات حول صحة كيم جونغ أون

إثر غياب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عن الاحتفالات الوطنية بالعيد الثامن بعد المئة لولادة جده مؤسس النظام الحاكم كيم إيل سونغ، يوم 15 أبريل/نيسان، أثيرت التساؤلات حول حالته الصحية. وكشفت صحيفة معارضة أن كيم خضع لجراحة في شهر أبريل جراء مشاكل في شرايين القلب، وأنه يتعافى في فيلا بمقاطعة فيون غان. من جانبها قللت كوريا الجنوبية من أهمية هذه المعلومات، حيث قال مسؤول كوري جنوبي كبير بدون أن يكشف عن هويته إن معلومات مرض كيم الخطير “غير صحيحة”.

في ظل تساؤلات مراقبين عن سبب غيابه عن احتفالات هامة الأسبوع الماضي في بيونغ يانغ، قللت كوريا الجنوبية الثلاثاء من أهمية معلومات تفيد بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قد خضع مؤخراً لعملية جراحية وحالته الصحية خطرة.

وفي 15 نيسان/أبريل احتفلت كوريا الشمالية بالعيد الثامن بعد المئة لولادة جد كيم جونغ أون ومؤسس النظام الحاكم كيم إيل سونغ. وهذا التاريخ هو من أهم المحطات السياسية في كوريا الشمالية، ومع ذلك، لم يظهر كيم جونغ أون في أي من الصور التي نشرها الإعلام الرسمي للاحتفالات.

ووسط ذلك، أفادت صحيفة “إن كي دايلي” التي يديرها منشقون كوريون شماليون أن كيم خضع لجراحة في نيسان/أبريل جراء مشاكل في شرايين القلب، وأنه يتعافى في فيلا في مقاطعة فيون غان.

ونقلاً عن مصدر كوري شمالي لم تحدد هويته أكدت الصحيفة أن “سبب العلاج الطارئ في الأوعية القلبية الذي خضع له كيم هو استهلاكه المكثف للتبغ وبدانته والإرهاق”.

ولم يجر تأكيد صحة هذه المعلومة، لكنها أثارت موجة من التكهنات.

ليست المرة الأولى

من جهتها ذكرت قناة “سي إن إن” الأمريكية نقلاً عن مسؤول أمريكي أن واشنطن “تقوم بدارسة معلومات” تفيد بأن كيم جونغ أون “بخطر شديد بعد عملية جراحية”، دون أن تشير إلى ما إذا كانت “المعلومات” المذكورة تستند إلى مقال “إن كي دايلي”.

في غضون ذلك، تضمن بيان لمتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية “ليس لدينا ما نؤكده، ولم يتم رصد أي حركة خاصة في كوريا الشمالية”.

من جانبها، نقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن مسؤول كوري جنوبي كبير دون الكشف عن هويته قوله إن معلومات مرض كيم الخطير “غير صحيحة”.

ويعود آخر ظهور عام لكيم إلى 11 نيسان/أبريل حين ترأس اجتماعاً للمكتب السياسي في الحزب الحاكم، وفق صور نشرها الإعلام الرسمي. ودعا حينها المكتب السياسي إلى اعتماد تدابير أكثر تشدداً بمواجهة فيروس كورونا الجديد.

وتواصل كوريا الشمالية التي أغلقت حدودها وفرضت قيوداً على السكان، التأكيد على أنها لم تسجل أي إصابة بكوفيد-19 حتى الآن.

وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها غياب كيم الشكوك. ففي عام 2014 غاب كيم لستة أسابيع قبل أن يظهر وهو يسير متكئا على عصا. وأكدت حينها وكالة يونهاب وفق معلومات مصدرها الاستخبارات الكورية الجنوبية، أن كيم خضع لعملية إزالة التهاب من الكاحل.

“لا أحد يعلم”

وأشار الباحث في مركز “38 نورث” مارتين وليامز إلى أنه “لا أحد يعلم ما يجري داخل كوريا الشمالية”.

وقال في تغريدة “كان كيم جونغ إيل متوفياً لعدة أيام قبل الإعلان عن الخبر الذي شكل مفاجأة في العالم”، مضيفاً “كيم جونغ أون -اختفى- من قبل، لكنه دائماً يعاود الظهور. إلا أن غيابه هذا الأسبوع كان ملحوظاً أكثر”.

وشكك بعض المسؤولين الكوريين الجنوبيين بدورهم في مدى مصداقية معلومات صحيفة “دايلي إن كي”.

وتعدّ تغطية الأحداث في كوريا الشمالية إجمالاً مهمة صعبة خصوصاً في ما يتعلق بحياة كيم الخاصة، نظراً لأنها أحد الأسرار الأكثر أهمية بالنسبة للنظام.

ورفض وزير الوحدة الكوري الجنوبي الذي يهتم بمسائل العلاقات الكورية وكذلك وزير الدفاع، التعليق على المسألة.

وأعلن من جهته مون شونغ-إن مستشار الأمن لدى الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه ليس على علم بأي شيء خاص متعلق بصحة كيم جونغ أون.

ولفت أهن شان-إيل الهارب من كوريا الشمالية والذي يعمل باحثاً في سيول إلى أنه “لا توجد أي معلومة مؤكدة في هذه المرحلة ومن المبكر جداً الخروج بنتائج حول حالته الصحية”.

وأشار إلى أن عمليات القلب في كوريا الشمالية تتطلب معدات غير موجودة “إلا في المؤسسات الطبية في بيونغ يانغ”، لذلك، من “غير المنطقي” أن يكون كيم قد نقل إلى مكان آخر لإجراء العملية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى