عاجل
أنت هنا: الرئيسية / لا حولا: في دارنا... مخبر / مظاهرات معادية لترامب ومدافعة عن حقوق النساء في لاس فيغاس ومدن أوروبية بارزة
مظاهرات معادية لترامب ومدافعة عن حقوق النساء في لاس فيغاس ومدن أوروبية بارزة

مظاهرات معادية لترامب ومدافعة عن حقوق النساء في لاس فيغاس ومدن أوروبية بارزة

نظمت مظاهرات جديدة في لاس فيغاس الأحد للدفاع عن حقوق النساء والاحتجاج على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي جرت تجمعات في عدد من العواصم الأوروبية ضده في ذكرى مرور عام على توليه السلطة في الولايات المتحدة.

وتأتي المظاهرة بينما أدى إخفاق الجمهوريين والديمقراطيين في التوصل إلى اتفاق حول الميزانية إلى تعطل عمل الحكومة منذ منتصف ليل الجمعة السبت.

وقالت تاميكا مالوري التي تشارك في رئاسة “منظمة مسيرة النساء” في لاس فيغاس “علينا أن نسير معا وأن ننظم معا وأن نتحرك معا وأن نصوت معا”.

وأضافت “نملك القوة لتغيير السياسة وجعل كل مسؤول منتخب يعمل من أجلنا”.

وردد المتظاهرون هتاف “القوة لصناديق الاقتراع”. ورفعوا لافتات كتب عليها “لا يمكن إصلاح الأغبياء لكن عدم انتخابهم و”رئيس الولايات المتحدة عنصري” و”سننتصر”. وهتف آخرون “مساواة في العمل مساواة في الأجر”.

وتشكل هذه المظاهرت التي جرت في عطلة نهاية الأسبوع، استمرارا للحركة التي ولدت العام الماضي عندما نزل أكثر من ثلاثة ملايين شخص إلى الشارع في أرجاء البلاد للتعبير عن معارضتهم لانتخاب ترامب في يوم تنصيبه.

وهي تهدف إلى ترجمة هذه الحماسة إلى تحرك سياسي يحفز الناس على تسجيل أسمائهم في اللوائح الانتخابية ويكثف مشاركة المرأة في انتخابات نصف الولاية العام 2018.

من جهته، دعا الرئيس الأمريكي في تغريدات حول هذه التظاهرات المناهضة لسياساته، الناس إلى “التظاهر والاحتفال بمحطات تاريخية ونجاحات اقتصادية غير مسبوقة سجلت في الأشهر الـ12 الأخيرة”.

وتبادل الجمهوريون والديمقراطيون الاتهامات بشأن الطرف المسؤول عن الفشل في تمرير الموازنة بحلول المهلة النهائية في 20 كانون الثاني/يناير، أي بعد عام بالضبط من تاريخ تسلم ترامب السلطة.

وحمل ترامب بعنف على خصومه الديمقراطيين في هذا الفشل. وكتب في تغريدة على تويتر “إنه أمر عظيم أن نرى كم يحارب الجمهوريون من أجل جيشنا وسلامتنا على الحدود، في حين لا يريد الديمقراطيون إلا تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدنا دون أي قيود”.

تظاهرات أوروبية ضد ترامب

في لندن تجمع مئات الأشخاص مقابل مقر رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي للتعبير عن غضبهم من التحرش الجنسي والعنف والتمييز الذي تتعرض له النساء.

وقالت كيلي (29 عاما) التي شاركت في هذه “المسيرة النسائية” اللندنية “جئت اليوم لأقول كفى عنفا حيال النساء والبنات في العالم”. وأضافت “أعمل مع نساء ضحايا لأعمال عنف منزلية وجنسية ارتكبها رجال ولا أريد أن أرى ذلك يتكرر بعد اليوم”.

وهتف الحشد الذي تجمع على الرغم من الأمطار والبرد “كفى كفى”.وقالت ليبرتي فولكر (27 عامأ) لفرانس برس “لا يعني لا. التحرش الجنسي ليس مقبولا”. وقد رفعت هذه الشابة التي جلبت كلبها إلى المسيرة، لافتة كتب عليها “حتى هذا الكلب يعرف ما تعنيه كلمة لا”.

وفي الحشد رفع عدد من المشاركين لافتات معادية لترامب الذي كان قد أعلن أنه لن يزور لندن لتدشين السفارة الأمريكية في العاصمة البريطانية حيث كان يمكن أن يواجه مظاهرات معادية له.

وفي برلين تجمع الناشطون أمام بوابة براندنبورغ بالقرب من سفارة الولايات المتحدة. وفي أجواء من الصقيع سار المتظاهرون الذين كان بينهم أمريكيون يعيشون في ألمانيا، في الحي الذي يضم مقر الحكومة وهم يرفعون لافتات تدعو إلى “المقاومة” و”النهوض والاتحاد والكفاح”.

ودعا المنظمون الأمريكيين الذين يعيشون في الخارج إلى التسجل ليتمكنوا من التصويت بالمراسلة في انتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

في باريس تجمع نحو مئة شخص في ساحة تروكاديرو تحت الأمطار. ورفعت متظاهرات لافتة تدعو المدافعين عن حقوق المرأة إلى “المزيد” من الجهود. وبالقرب منهن تجمع ناشطون ضد الرئيس الأمريكي رافعين لافتات تطالب بإقالته.

أما في مدريد، فقد تجمع نحو مئتي شخص معظمهم من النساء في ساحة إيزابيل الثانية بوسط المدينة وهم يرددون هتافات معادية لدونالد ترامب وداعية إلى “ثورة” نسائية شاملة.

وقالت كريستينا رودريغيز- كاريتيرا (40 عاما) الأستاذة الجامعية في الولايات المتحدة المولودة في إسبانيا التي تزورها حاليا “نحن متحدات في طريقنا إلى المساواة وفي المطالبة بحقوقنا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى